قررت الحكومة الاسبانية يوم أمس الجمعة الرد بالإيجاب على الطلب الجزائري بتسليم صلاح عبونة وخضير سيكوتي، الناشطين في حركة ميزابية، بعد اعتقالهما بمدينة مليلية، من طرف الأمن الإسباني. حيث تتهم الجزائر الناشطين بـ” الدعوة إلى أعمال عنف ضد الجزائر”.

وكان الناشطان صلاح عبونة وخضير سيكوتي قد تم استقبالهما بالمغرب وتمكينهما من صفة لاجئ سياسي بالمغرب، وتسليمهما أوراق رسمية من المفوضية العليا للاجئين بالرباط.

كما تتهم الجزائر الناشطين بـ”اشتراكهما في أنشطة ضد الحكومة ونشر على الشبكات الاجتماعية، بين عامي 2013 و2016، تعليقات مع دعوات صريحة لارتكاب أعمال عنف ضد أمن الدولة والوحدة الوطنية”.

الخبر أونلاين/وكالات
www.elkhabar.com/press/article/125895/الحكومة-الاسبانية-توافق-على-تسليم-ناشطين-للجزائر/

Share.

Leave A Reply