القائمة العليا

bouteflika

لقطات “مفزعة” لبوتفليقة بكاميرا فرنسية

أخفى التلفزيون الجزائري مشاهد وصفها نشطاء جزائريون بـ”الصادمة والمفزعة” للرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، خلال استقباله رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، في قصره لحضور الدورة الثالثة للجنة المشتركة بين البلدين رفيعة المستوى.

وبث التلفزيون الجزائري لقطات متعددة ومن زوايا بعيدة للقاء فالس مع بوتفليقة، ومن ضمنها لقطة للرئيس الجزائري وهو يتحدث مع فالس. لكن “الفضيحة” كانت في الصور التي التقطتها كاميرا للجانب الفرنسي حضرت اللقاء وصورت مشاهد أخرى لبوتفليقة لم يرغب الجزائريون بعرضها.

وكشف برنامج “لي بيتيت جورنال” الفرنسي الساخر، المشهد الذي أخفاه التلفزيون الجزائري للقاء، والذي التقطه مصور فرنسي وظهر فيه بوتفليقة في حالة إعياء وتعب جراء مرضه، وكشفت الصور الفرنسية أن حركات يد الرئيس الجزائري وتحريك فمه لم يكن أكثر من تمثيل لإظهار أنه بصحة جيدة وقادر على إدارة الأمور.

وأظهرت المشاهد الفرنسية دهشة واستغرابا شديدين على وجه رئيس الحكومة الفرنسية، خلال لقائه ببوتفليقة، حيث قام بإلقاء ورقة كانت بيده على الطاولة أمامه بعد “تمتمات” بوتفليقة التي لم يفهم منها شيئا.

وسخر البرنامج الفرنسي من الرئيس الجزائري وتلفزيونه الرسمي، بسبب اللقطات التي قال مذيع البرنامج إنها “أخرجت بهدف الخداع في إظهار أن صحة بوتفليقة جيدة”.

وأشار المذيع إلى أن اللقطات التي بثها التلفزيون الجزائري “لم تتضمن أي صوت وكانت لقطات سريعة فقط لا غير”.

يذكر أن فالس وصل إلى الجزائر في ظل توتر بين الجانبين، بعد رفض السلطات الجزائرية منح تأشيرة لصحفيين فرنسيين اثنين كانا ضمن الوفد الفرنسي، دون توضيح الأسباب.

واحتجت نقابة الصحفيين الفرنسية على منع عضويها من المشاركة في الوفد المتجه للجزائر، وقاطع العديد من الصحفيين والقنوات الفرنسية الزيارة ورفضوا تغطيتها.

يشار إلى أن الرئيس الجزائري تعرض خلال السنوات الأخيرة للعديد من الوعكات الصحية التي أثرت على قدراته في الحركة، وتحدثت بعض التقارير عن قيام عدد من جنرالات الجزائر بإدارة الأمور وإبقاء بوتفليقة في الواجهة، لحين الانتهاء من ترتيب بيت الحكم.
http://arabi21.com/story/901227/%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%81%D8%B2%D8%B9%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%81%D9%84%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D8%A8%D9%83%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%A7-%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88?utm_content=bufferfe0b0&utm_medium=social&utm_source=facebook.com&utm_campaign=buffer

Share on FacebookTweet about this on TwitterPrint this pageEmail this to someone

9 ردود على لقطات “مفزعة” لبوتفليقة بكاميرا فرنسية

  1. yaahyaa alhaq 13 أبريل 2016 | 10:46 ص #

    لا يدافع عن الاستبداد والقمع والدكتاتورية إلا من ألف العبودية والخنوع والتخلف.
    الإعلام العالمي يواصل الاستهزاء من بوتفليقه ومن الجزائر،وتحية لصوت الجزائريين الأحرار المطرودين من بلدهم لانهم لم يريدو
    الخنوع والخضوع لمافيا التي تحكم الجزائر وتنهبها والشعب يعيش في خبر كان في الفقر والتهميش.

  2. عمر الجزائري 16 أبريل 2016 | 12:11 م #

    الإعلام العالمي يهزأ بجميع المسلمين، والاستهزاء بالإسلام واهله ودويه خلق دنيء متجذر في الغرب الكافر الحقود ،وعلى فرنسا ان تعترف بإرهابها وجرائمها في الجزائر، اولا اما الرئيس فالله نسأل أن يشفيه وأن يمتعه بالصحة والعافية ورسولنا صلى الله عليه وسلم حثنا على أصل عظيم وهو وجوب طاعة السلطان المسلم وإن كان فيه ما فيه، ومن اذل السلطان المسلم أذله الله والأيام دول ولله عاقية الأمور.

  3. ismail 16 أبريل 2016 | 5:53 م #

    تحيا الجزاءر وبوتفليقه الله ينعل الحركي وين ماكان الشعب راه لاباس بيه انتوما الي حابين البلاد تتخرب يا فجار

  4. fat 5 يونيو 2016 | 9:52 ص #

    فرنسا لم تكن يوما في صف الجزائريين فلا ننتظر منهم شيئا ايجابيا بل ينتظرون أي فرصة لاذلال الجزائر ولم يجدو سوى الرئيس المريض ليشهرو به و ليسحقو الجزائر

  5. محمد 28 أكتوبر 2016 | 8:41 ص #

    الرئيس رئيسنا واحنا راضيين بيه ولي ماعجبوش الحال يروح علينا نتمناو لرئيسنا الشفاء انشاالله

    • عزالدين 9 ديسمبر 2016 | 1:06 م #

      نعم الجزائر ام لكل جزائرى وبوتفليقة اب الجزائر وتحيا الجزائر

  6. Noor 28 أكتوبر 2016 | 4:15 م #

    دار حوار بين شخصين في راديو أمريكا حول نسبة البطالة المرتفعة عند شريحة المعوقين والتي نسبتها تسعة بالمئة مرتفعة قليلا مقارنة بنسبة البطالة عند الناس العاديين والتي تتراوح بين الستة الى سبعة بالمأئة وراح الشخص الذي يدافع عن المعوقين يقذف صاحبه ونظام التشغيل في البلد بعدم العدالة ويفتقر الى النزاهة ,فقلت في نفسي في بلادي المعوقين يحكمون والتعبانين يسيرو المصانع الكبرى والنائمين يديرو شركات ومستشفيات , وأصحاب السبعينات من عمرهم متسمرين في مراكزهم , بل الشريحة الكبرى من فئة الشباب التي تمثل رئة البلد وقلبها النابض تعاني من البطالة والتغييب وتستدرج الى الخمر والميسر والمخدرات. فكيف ينهض بلد وشبابه مهمش وهل يعي صناع القرار أن أنانيتهم تؤدي بالبلد الى التخلف على جميع الأصعدة وكل المجالات, وأن الحل هو فتح المجال للشباب ليساهموافي نهضة البلد ويبرهنوا للعالم أنهم قادرون على تحرير بلدهم من ظلمة الفقر والجهل مثل ما حرره آبائهم من ظلمة الإستعمار .

  7. Rami deutschland 3 يناير 2017 | 2:13 م #

    Yakhi cha3b yakhi thebou t3ichou medhloulin siyedkoum le9bayel houma aumoin mindek issiyiw hejabeh yenfaslou. Wela igheyrou hed elhoukm nhar kemel mentouma lalgerie fort hna houma chwaker la3reb msken ch3b jahel la9raya la the9efa

  8. مبغظ فرنسا 3 مارس 2017 | 12:58 ص #

    حين نسمع توتر العلاقات بين الجزائر وفرنسا هي لعبة خداع لا أكثر ولا أقل فرنسا هي الجزائر والعكس كذلك مثلهم كمثل النظام السوري الفاجر الذي صدع رؤوسنا بالمقاومة و المماتعه وهم حلفاء ايظا كلهم مجرمون في حق شعوبهم ومظلتهم روسيا الملحده

أضف تعليقاً