القائمة العليا

22,423 قراءةطباعة الموضوع

كتاب: الحرب القذرة بقلم حبيب سواعدية

الحرب القذرة في الجزائر

الحرب القذرة - بقلم حبيب سواعدية

الحرب القذرة - بقلم حبيب سواعدية

 

 

خدمة كمبردج بوك ريفيوز
لم يثر أي كتاب حول الحرب الأهلية في الجزائر ما أثاره كتاب “الحرب القذرة.. شهادة ضابط سابق في القوات الجزائرية الخاصة 92-2001″ عند نشره مطلع هذا العام في فرنسا, بسبب ما تضمنه من شهادات ضابط جزائري فر من الجيش وروى ما يصفه بدور الجيش في المجازر ضد المدنيين في الريف والقرى.
في فرنسا ومن جراء هذا الكتاب, قامت الصحافة ولم تقعد خاصة على ما رآه البعض تواطؤا رسميا مع الحكومة الجزائرية. أما في الجزائر فقد قامت أجهزة الأمن والجيش ولم تقعد من جراء ما اعتبرته أخطر اتهام و”تزوير” يوجه لها منذ بداية الأزمة بين النظام والمعارضة الإسلامية. وتم تنظيم ندوات وشهادات معاكسة من قبل مواطنين من سكان القرى والأماكن التي ذكرها الكتاب تدحض ما ورد فيه من أن مجازر نفذت فيها على يد الجيش.
مؤلف الكتاب حبيب سويدية (31 عاما) اضطر إلى مغادرة الجزائر في العام الماضي وسعى للجوء إلى فرنسا بعدما سجن في الجزائر. وفي فرنسا قرر أن يتكلم لتكون هذه هي المرة الأولى التي ينشر فيها عضو سابق في الجيش الجزائري كتابا يتضمن شهادة صريحة وكاملة عن معنى أن تكون فردا في قواته الخاصة خلال ذروة مواجهة الإسلاميين في الجزائر.
ويقول سويدية إن ما حمله على نشر الكتاب هو الشعور بالندم ومحاولة هدم جدار الصمت الذي يحيط بجرائم الجيش, مشيرا إلى “رغبته في إراحة ضميره وتحرير نفسه” من المشاركة في تلك الجرائم التي ترتكب بحق الإنسانية بفضحها وشجبها بأشد النعوت والأوصاف. ويقول “لقد شاهدت الكثير الكثير من انتهاك الكرامة الإنسانية إلى حد لا يمكنني البقاء معه صامتا”.
يحاول سويدية تناول الاختلال في النظر إلى ما يجري في الجزائر, فبينما تتسلط الأضواء الإعلامية بقوة على أعمال الإسلاميين الإرهابية وتشجب وتدان، غالبا ما تهمش الأعمال المهولة التي ارتكبها الجيش أو يجرى تجاهلها, ويعيد ذلك في جانب منه إلى الشعار الغربي الجديد “خطر الأصولية الإسلامية” الذي حل محل الشعار القديم “خطر الشيوعية”.
أما العامل المباشر الذي حمل سويدية على تسطير شهادته في هذا الكتاب فكانت زيارة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في يونيو/ حزيران 2000 إلى فرنسا. فهو يقول إنه شعر بالاشمئزاز من الحفاوة البالغة التي استقبلته بها الحكومة الفرنسية بوتفليقة وتغاضيها عن كل انتهاكات حقوق الإنسان المريعة التي ارتكبتها حكومته في الجزائر, وتغليبها للاعتبارات السياسية والاقتصادية عليها.
تطوع سويدية -صاحب الخلفية الاجتماعية المتواضعة والمنحدر من ولاية تبسة الجزائرية والذي انضم إلى صفوف الجيش عام 1989- ليس لأسباب مادية بل لقناعات وطنية، إذ كان لايزال وهج جبهة التحرير الوطني التي حققت الاستقلال للجزائر وأنهت الاستعمار الفرنسي شديدا في المخيلة العامة, كما أنه سعى لخدمة بلاده كجندي في جيشها. ولكنه يقول إنه لم يخطر بباله حينها ما كان ينتظره.

saleguerre2
فعلى إثر الفوز الكبير للإسلاميين في الانتخابات المحلية عام 1990 والذي عكس في جانب منه ملل الناس من حكم الحزب الواحد طيلة الأعوام الثلاثين الماضية ومن الفساد والإهمال, بادر الجيش إلى خلع رئيس الوزراء مولود حمروش وتنصيب أحمد غزالي محله. ويحاول المؤلف تصوير تصاعد الأحداث من وجهة نظره وكيف انزلقت الجزائر ببطء في دوامة ثارات العين بالعين والاستفزازات المتبادلة بين الإسلاميين والجيش.
ولكن يبقى أن المهم في رواية سويدية هو ما يرويه عن مشاهداته ومشاركاته الشخصية في “القوات الخاصة” التي كانت مهماتها “قذرة” كما يقول. فبعد انضمام سويدية إلى هذه القوات شهد بأم عينيه صنوف الرعب والعذاب، فمثلا يقول إنه عاين حرق زملائه حدثا يبلغ 15 عاما وهو حي يرزق, كما وقف على مشهد ذبح الجنود المتخفين على هيئة إرهابيين لمدنيين في قراهم, وإلقاء القبض على مشتبه به وإعدامه دون الاكتراث بمحاكمته.
وهذه الشهادات التي تثير الاشمئزاز وتثير التساؤل عن دقتها في آن واحد، تجعل هذا الكتاب متفردا في تسليط الضوء على مسائل لم يكشف عنها من قبل ليس فقط فيما يتعلق بالمواجهة مع الإسلاميين بل وفيما يتعلق بكيفية تسيير الأمور داخل الجيش الجزائري نفسه, وتشاؤم جنرالاته وغسل أدمغة جنوده, وكذا عمليات التطهير الداخلية الرامية إلى تخليصه من أي أصوات معارضة, والمخدرات, والتعذيب والإيذاء.. إلخ.
وحسب شهادة سويدية فإن ما شهدته سنوات الحرب المدنية الأولى (92-1995) من جرائم، اقترفتها مجموعات محدودة العدد تتراوح بين خمسة آلاف إلى ستة آلاف من أفراد القوات الخاصة. وخاضت هذه القوات “الخاصة” حربين أولاهما ضد “الإرهابيين”, ولم يجد سويدية غضاضة في المشاركة فيها. أما الأخرى والأهم فهي “الحرب القذرة” في حق المدنيين من الجزائريين وهي التي شعر سويدية تجاهها بالمقت الشديد وشجبها بقوة.
في عام 1993 -يقول سويدية- بدأت الشكوك تساوره حول “الجيش حسن السيرة الذي يدافع عن الديمقرطية ضد الإسلاميين السيئين الذين يحاولون تدميرها”. لكنه بقي صامتا ولم يتحدث عن تلك الشكوك إلى الآن, الأمر الذي يطرح علامة استفهام لا تني السلطات الرسمية في الجزائر تركز عليها في هجومها ضد سويدية وكتابه والناشر الذي رعاه. لكن من ناحية أخرى فإن سويدية نفسه كان قد اعتقل سنة 1995 ووجهت له تهمة “السرقة” رسميا, وهي التهمة التي نشرت وقائعها السلطة وجاءت بشهودها بعدما نشر سويدية كتابه هذا. أما بحسب رواية سويدية نفسه فإن سبب سجنه الحقيقي هو محاولة إسكاته وإبعاده أطول فترة من الزمن بعد مشاهدته لحالات تعذيب قام بها ضباط في الجيش بحق معارضين إلى درجة قتلهم, وكذلك بسبب انتقاده للمحاكمات السريعة التي جرت عليه نظرة متشككة من قبل مرؤوسيه جوهرها أنه ليس متحمسا بما فيه الكفاية للعمل ضد “الإرهابيين”. وبحلول ذلك الوقت -أي توقيت سجنه- كان سويدية قد وصل إلى قناعة بأنه ليس ثمة أي مبرر سياسي أو عسكري, يجيز تعذيب ومن ثم إعدام المدنيين الأبرياء باسم الدفاع عن الديمقرطية.
والأمر الأكثر خلافية الذي يطرحه سويدية بتفصيل ومشاهدات وأدلة هو القول بأن جنرالات الجيش الجزائري لم تكن لهم مصلحة في “استئصال” الإسلاميين. بل إن الهدف الأساسي لأولئك الجنرالات كان في واقع الأمر هو تدمير أي معارضة سياسية حقيقية في البلد من أجل الإبقاء على السلطة والموارد المالية في أيديهم حتى لو أدى ذلك إلى دفع المجتمع كله إلى مربعات التطرف والعنف. ويربط سويدية الصراع على الموارد المالية الذي يحدث داخل أوساط النخبة العسكرية الحاكمة بنشوء مجموعات متنافسة أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات كانت تهدف إلى السيطرة على عوائد “البترودولار” الجزائري, وقادت صراعاتها تلك إلى تدمير جوانب من الاقتصاد الجزائري, وإلى إبقاء حصة الأسد في أيديها. وكانت النتيجة لكل ذلك هو التدهور الاقتصادي المريع والمتسارع الذي شهدته الجزائر, وترافق مع حدة العنف الموجود بل وغذاه. ويزعم المؤلف أن كبار ضباط الجيش قد أعاقوه وزملاءه من التخلص من الإسلاميين. ورغم أنهم امتلكوا الوسائل العسكرية للقيام بذلك الاستئصال فإن الأوامر من القيادات العليا كانت تصدر عادة لإيقاف عمليات هجومية محققة النجاح فيما لو تمت, أو قبل إتمامها بنجاح. كما أنه يقول إنه في العديد من الحالات كانت تلك القيادات تتوقف عن تزويد الجيش بالأسلحة اللازمة للقيام بالعمليات المخطط لها.
ويبقى من المهم القول إنه رغم أن عرض سويدية مختصر وشجاع وشخصي, وأن خلاصاته تبعث الحزن والرعب فإن ثمة سؤالا كبيرا يظل يرافق قارئ هذا الكتاب على مدى فصوله الثلاثة عشر. وهذا السؤال هو حول كيفية حصول سويدية على هذا الكم من المعلومات وهو عمليا لم يكن سوى ضابط صغير في جهاز عسكري ضخم منخرط في عمليات عسكرية واسعة النطاق ومتباعدة.
صحيح أن هناك 150 ألف شخص قتلوا وآلاف الناس اعتبروا في عداد المفقودين وآلافا آخرين تعرضوا للتعذيب وترملت آلاف النساء وتيتم آلاف الأطفال، ودب الشلل في المجتمع وحل الدمار في الاقتصاد, لكن من المؤكد أن الكتاب يقدم جزءا بسيطا من الحقيقة المفجعة التي كانت وراء كل تلك المآسي.
والأكثر ترويعا بين كل هذا أن كثيرا من الأشخاص المسؤولين عن كل هذا لايزالون في السلطة ويحظون بالاحترام الشديد على المسرح الدولي, الأمر الذي يتطلب بحق -كما ينادي المؤلف- تشكيل لجنة وطنية لتقصي الحقائق على شاكلة لجنة المصالحة الوطنية في جنوب أفريقيا لمحاكمة المذنبين وتأهيل الضحايا. وعلى العموم فإنه يمكن القول إنه إذا كانت نصف الشهادات التي يوفرها كتاب سويدية حقيقية فإنه يقدم شهادة مرعبة حقا.
المصدر: الجزيرة
التنزيل مباشر من أحد الروابط الأتية:

كتاب: الحرب القذرة بقلم حبيب سواعدية

كتاب: الحرب القذرة بقلم حبيب سواعدية

,

15 ردود على كتاب: الحرب القذرة بقلم حبيب سواعدية

  1. abirchakib 6 يوليو 2010 | 9:09 م #

    لقد قرأت الكتاب ، وإستفسرت عما جاء به و عن كاتبه منذ مدة
    وقد إستنتجت أن هذا المؤلف -الضابط السابق-يبحث عن الشهرة، وقد أخفى الحقية و المتمثلة في :
    المعني كان حقيقة ضابط بصفوق الجيش
    الحقيقة التي أخفاها هي
    بصفته ضابط شكل جمعية أشرار للسرقة و السرقة الموصوفة
    حيث كان يقوم رفقة العصابة بالإستلاء على ممتلاكات المواطنين
    حيث إستولى على سيارة لمواطن من الش

  2. abirchakib 6 يوليو 2010 | 9:09 م #

    لقد قرأت الكتاب ، وإستفسرت عما جاء به و عن كاتبه منذ مدة
    وقد إستنتجت أن هذا المؤلف -الضابط السابق-يبحث عن الشهرة، وقد أخفى الحقية و المتمثلة في :
    المعني كان حقيقة ضابط بصفوق الجيش
    الحقيقة التي أخفاها هي
    بصفته ضابط شكل جمعية أشرار للسرقة و السرقة الموصوفة
    حيث كان يقوم رفقة العصابة بالإستلاء على ممتلاكات المواطنين
    حيث إستولى على سيارة لمواطن من الش

  3. abirchakib 6 يوليو 2010 | 9:23 م #

    الحقائق غائبة ، حيث ا، المؤلف خضع لمحاكمة عسكرية لإستلائه على ممتلكات المواطنين ، نسبها للجماعات الإرهابية
    وقد عزل من صفوف الجيش بعد أدائه لعقوبة الحبس بالبليدة
    المؤلف و أمثاله هم من قاموا بالأفعال المذكورة بالكتاب و لايعقل
    أن يوجه مسؤول سامي تعليمات بالقتل الماعي في مثل تلك الضروف ،حيث ألقي على المؤلف القبض و هو متلبس بسرقة سيارة تعرف عليها أبن صاحب السيار و هو من عناصر الأمن
    حيث تعود السيارة لمواطن من الشرق الجزائري .
    على المؤلف أن يذكر الحقيقة الكاملة ، و يعترف بالأفعال الشنيعة
    التي قام بها ، و كفانا خزعبلات أيها الضابط خريج السجن
    المؤلف و بعد قضاء مدوة العقوبة و الإفراج عنه سافر إلى فرنسا
    بصورة عادية ، حيث تم عزله من صفوف الجيش ، و من أجل
    الحصول على التعاطف راح يفترى على الجزائر بعد أن إحتضنه
    فرنسا التي إحتضنته مثلما إحتضنت أمثاله بعد الإستقلال.
    مهما تكون ستبقى في نظرهم جزائري ، سيرموك إلى القمامة
    بعد نهاية صلاحيتك المحددة عندهم .
    كفانا إفترا و عود إلى رشدك

  4. عبدو 6 سبتمبر 2010 | 8:29 م #

    بعض المعتوهين و التاقصين عقل من الذين كانت حياتهم العسكرية فاشلة فشل ضريع بسببإخيتيار حياتهم العسكرية في البداية على أساس الوصول في أقرب وقت لما يصبون إليه من شهرة و مصالح شخصية من دون أن يكون لهم ادنى حضر من امخاطر الطريق الشائك.للم يكون هدفهم الإنتماء للجيش من اجل حب الوطن و لا الدفاع عنه و كسب عيشهم بعرق الجبين و لكن كان من اجل تحسين حالتهم الإجتماعية و الوصول إلى مستويات مرموقة ولو بالغش كما حصل من انور مالك و هذا السوادية و غيرهم من نراهم اليوم أشد المعارضين للجزائر ولا أقول للنظام. لانهم كانوا يسيرون في طريق الفساد الذي يشجعه الكثير من مسؤولي النظام.اي كانوا مفسدين لكن لم يعرفوا كيف ياكلون من الكتف بسبب تسرعهم للوصول إلى المجد الذي يحلمون به. لكن هبت الرياح بما لا تشتهي السفن و نراهم .في الجزائر العميقة أبائنا و أجدادنا كانوا يقولون الطريق طويلة و البغلة عثارة و هذا ما حصل مع بعض المدعين للمعارضة .لو كانوا معارضين لكانوا يعارضون في الجزائر وليس بين أحضان اللوبي الصهيوني الفرنسي و أصحاب المال و النفوذ في بعض البلاد الأجنبية منها حتى العربية و منهم بعض الجزائريين الذين ضاعت مصالحهم ولم ينالوا نصيبهم من مص دم الشعب كباقي المفسدين.

  5. abdallah 2 ديسمبر 2010 | 4:16 م #

    السلام عليكم

    الحقيقة من اجل الجزائر او من اجل الاغراض الشخصية؟؟؟؟؟؟؟

    هاذ ياخي الكريم مجرد كرنفال في دولة .

  6. abdallah 2 ديسمبر 2010 | 4:24 م #

    انا شاب 30 سنة اعشق السياسة بلا فائدة دائمن نسمع انا هونك من عنده شطر من الحقائق عن الاجرام في الجزائر . الاجرام هو مجرد اغراض سياسية لفائدة نفس الاشخاص اين الحقيقة بين الحقيقة في واقح المعاش بين جلادين اليساسة العسكرية والمصالح الخرجية لي بعص كلب البشرية .

    انا ساقوم بي كتابت كتيب بي عنوان ( الجزائر بين بندقية المجاهد والمنافق ).

    وعندي اكثر من عنوان لي الجزائر الحبيبة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    شكرا

  7. مراد 2 مارس 2011 | 5:51 م #

    ستبقى هده الشهادة في التاريخ و كل الشكر لصاحبها…من السهل ان نتهم وطنيين فقد اتهم عميروش و اتهم عبان و اتهم شعباني ووو…لكن لا يعرف قيمة الرجال الا الرجال…و لندع الكلاب تنبح و المتملقين تنبطح و الكدابين التاريخ يكشفهم

  8. Mohamed 17 أغسطس 2011 | 11:38 ص #

    سلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    لقد قرأت الكتاب بشوق لمعرفة الحقيقة كما تابعت برامج عديدة على التلفاز تتناول الكاتب والكتاب ، ولأهمية الموضوع أحب أن ألاحظ كما لاحظ غيري أشياء تحتاج إلى توضيح.
    أولا – تكلم الحبيب سواعدية عن مؤسسة الجيش الجزائري باعتبارها مؤسسة شريفة ، وهي تعتبر مكسبا للجزائر المستقلة ، والعيب أن من ورث هذه المؤسسة الخطيرة قد أبعدها عن أهدافها الكبرى ، وبتطاول العهد صارت لعبة في أيدي من يرقبون في أمتنا إلا ولاذمة.
    ثانيا – لا أتهم الكاتب بشيء ، ولا سلطة لي على أحد حتى أقول بأنه ممن تاجر بسمعة الجيش الجزائري من أجل مصالح شخصية ، وإن مناقشة هذه القضية سيبعدنا عن الأصل وهو : هل للجيش الجزائري يد في ما حصل للمدنيين ؟
    ثالثا – ما يعرضه الكاتب يتجاوز كل التوقعات ، ومن وقف على معاني الكتاب جزم بخطورة الوضع والأوضاع.
    شكرا لكل من قرأ الكتاب وتساءل مثلي حول قضاياه المرعبة ، ومن عايش سطور أزمتنا وقف على مظالم لا يفكها إلا الله تعالى يوم العرض والحساب… اللهم سلم من كل قول وعمل ونية تكون على صاحبها وبالا … آمين.

  9. Mohamed 17 أغسطس 2011 | 11:43 ص #

    سلامي لكل من قرأ الكتاب وترك تعليقا ، وتحيتي الخاصة لكل من نزّه لســــــــــــانــــــــــــــــه عن الفحش والتفحش ، ولنتذكر المثل القائل : ســـــــــــــــلاح الّلــــــــــــــــــئـــــــــيــــــــــــــم قـــــــــــــــبــــــــــــــح كــــــــــــــلامــــــــــــــــــــــــه.

  10. sadam housine 20 سبتمبر 2011 | 8:05 م #

    مفهمنا والو
    ونقولو ربي يهدي هاذو الناس الظالين و يهدي الأمة العربية
    والسلام عليكم

  11. عاشق الجنوب الجزائري 8 يوليو 2012 | 12:12 ص #

    شخص مشكور علي المجهود الذي بدله من أجل اضهار حقيقة جنرالات فرنسا …………….. ولو يفعل كل واحد في المؤسسة العسكرية له غيرة علي الوطن مثلما يدعون ……………. لخرجة الجزائر من أزمتها

  12. حكيم 16 مايو 2013 | 11:23 م #

    اشكر صاحب الكتاب. هده عقوبة للجزائريين الدين صوتو لfs
    ارد على بعض ابناء النظام اللدين يشتمون المعارضة او يكشفون الحقيقة (المرة) عند البعض بدون ادب
    المعارضة الحقيقية ليست المزيفة لو كانو هؤلاء المعارضين في الجزائر لكان مصيرهم السجون او
    المعتقلات او التصفية وتوجد كثير من الامثلة ممن تم تصفيتم يعني الاغتيالات السياسية.

    • fella 23 سبتمبر 2013 | 8:50 م #

      انا طالبة في سنة الثانية ثانوي لغات اجنبية و اهتم كثيرا بهذا النوع من الحقائق لم اقرا الكتاب بعد لان حسب ما يقال الكتاب ممنوع او غير متوفر !!!

  13. tarek zerguine 3 يوليو 2013 | 9:39 م #

    هدا الضابط في كتابه هادا استعمل طريقة الفيلسوف ماكافيلي اد انه لم يكن يخاطب الشعب الجزائر او يرسد الحقائق بقدر ما كان يفضح المواقع العسكرية وثكنات الاستخبارات كانه يرسم خارط دقيق لاجهزت الا ستخبارات الخارجية

  14. mouha 26 يوليو 2013 | 12:30 ص #

    السلام عليكم:أقول وأشهد للتاريخ أن كل ما ذكره الضابط حبيب سوايدية أكاد أجزم به وكل من عاش في مناطق الحرب القذرة يجزم بالدور الخبيث للجيش في قتل المواطنيين وأما من عاش بعيداولم يذق مرارة الحربالقذرة ولم يقتل أحد من عائلته فيسهل عليه التكذيب..وكل جنوب البليدة وبعض مدن بومرداس والمدية يعرفون ويدركون حقيقة ما جرى…فقد كانت تجري أمام أعينهم عمليت الابادة لذويهم من طرف الجيش…ولا نقول إلا : عند الله الموعد يا نزار ويا العماري ومدين وطرطاق وكل المجرمين..وعلى الأحرار السلام

اترك رد

دعم WordPress. تصميم Woo Themes