القائمة العليا

2,916 قراءةطباعة الموضوع

الجزائر: الشرطة تعتقل كمال فخار ومناضلين في الأفافاس بغرداية

الدكتور كمال الدين فخار في الدائرة

الدكتور كمال الدين فخار في الدائرة


اعتقلت مصالح الأمن بولاية غرداية، اليوم الاثنين 15 جوان، رئيس فدرالية حزب القوى الاشتراكية بغرداية، كمال الدين فخار، الى جانب عدد من مناضلين الحزب، بينهم نائب رئيس بلدية غرداية، حيث صرح المكلف بالاعلام على مستوى الافافاس أن “أعوان من الامن الوطني تابعين الى الامن الولائي، أقبلوا على توقيف كمال الدين فخار، الناشط في الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الاسنان، و عدد من مناضلي الحزب، بدون توجيه أي تهمة لهم”، مشيرا ذات المسؤول الى أن نفس المصالح لازالت تعتقل مناضلي الافافاس الى غاية الساعة.
كما أكد ذات المسؤول، أن مصالح الامن الولائي بغرداية قامت باعتقال ثلاثة مناضلين من الافافاس يوم الجمعة الفارط، كما أنها وجهت استدعاءات مباشرة الى عدد كبير من المناضلين بدون أن تشير فيها الى التهمة التي وجهت لهم، الا أنه أشار في ذات السياق، أن ثمت علاقة بين الاستدعاءات و نداء الافافاس لتنظيم اضراب التجار بغرداية، تضامنا مع الحقوقي، محمد بابا نجار، الذي أصدرت ضده محكمة الجنايات بمجلس قضاء المدية، الشهر المنصرم.

ابتسام زاوي | 15/06/2009 |

http://www.tsa-algerie.com/ar/suite_sinformer.php?id=753

,

5 ردود على الجزائر: الشرطة تعتقل كمال فخار ومناضلين في الأفافاس بغرداية

  1. المحرر 15 يونيو 2009 | 1:02 م #

    وزير يتهم أقدم حزب معارض بـ«تأجيج الفتنة الطائفية» في الجزائر

    «القوى الاشتراكية» تشكو اعتقال العشرات من أعضائها في غرداية
    الجزائر: بوعلام غمراسة
    اتهم وزير في الحكومة الجزائرية، أقدم حزب معارض في البلاد بـ«الوقوف وراء نعرات طائفية» مشتعلة بين أكبر عشريتين في منطقة بريان (600 كلم جنوب العاصمة)، فيما اشتكى الحزب من اعتقال العشرات من مناضليه بالمنطقة «بسبب مواقفنا السياسية المعادية للسلطة».

    وقال دحو ولد قابلية الوزير المنتدب مكلف بالجماعات المحلية، إن حزب «جبهة القوى الاشتراكية» بقيادة زعيم ثورة التحرير حسين آيت أحمد «متورط في استغلال مجموعات من الشباب الناقم على الأوضاع الاجتماعية، والزج بهم في أعمال عنف طائفي بمنطقة بريان»، التي شهدت الأسبوع الماضي مواجهات عنيفة بين الإباضيين الناطقين باللغة البربرية والشعانبة الذين يتحدثون العربية. لكن الوزير لم يوضح بالتحديد مسؤولية الحزب في الصراع الطائفي ذي الأصل الديني المستشري بالمنطقة منذ عشرات السنين.

    وذكر ولد قابلية لصحافيين بالعاصمة أن حزب آيت أحمد المقيم بسويسرا منذ سنين طويلة، «يثير القلاقل بمناسبة مثول أحد مناضليه أمام القضاء». وأضاف أن الدولة «تفضل تغليب سياسة الحوار لتهدئة النفوس ولكنها لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام هؤلاء المخربين»، في إشارة إلى عشرات من الأشخاص خرجوا في مظاهرات الأسبوع الماضي، تعتقد السلطات أن «القوى الاشتراكية» تدفعهم إلى ممارسة العنف. ومعروف عن الحزب الذي تأسس في 1963، أنه شديد المعارضة ضد السلطة.

    واحتج «حزب القوى الاشتراكية» على استمرار اعتقال مناضله البارز محمد بابانجار، وقال في بيان وزعه على الصحافة: «لقد انطلقت حملة واسعة من التحرشات والمضايقات البوليسية ضد إطارات ومنتخبي جبهة القوى الاشتراكية بغرداية، وتم توجيه استدعاءات بالجملة للمثول أمام الشرطة القضائية، دون ذكر السبب أو التهمة الموجهة لمناضلينا». وذكر البيان أن اعتقال مناضلي الحزب «جاء بعد الإضراب الناجح» الذي شنه مطلع الشهر الحالي تعبيرا عن استياء المنطقة من «القهر والتعذيب الجسدي والنفسي المستمر على الشاب بابانجار»، الذي أدانه القضاء بالإعدام سنة 2006 في قضية حرق مسؤول «الهلال الأحمر الجزائري» بولاية غرداية. وهي تهمة ينفيها السجين. وتعرض أكثر من 50 شخصا للاعتقال ببريان مساء الأربعاء الماضي، بعضهم يتحدر من عشيرة الإباضيين والبعض الآخر من الشعانبة.

    http://aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=11157&article=523470&feature=

  2. المحرر 15 يونيو 2009 | 4:47 م #

    حمل السلطة مسؤولية تعفن الأوضاع بالولاية
    اعتقال مسؤول وطني ومناضلين في الأفافاس بغرداية
    اعتقلت مصالح الأمن بولاية غرداية، مساء أمس، السكرتير الوطني ورئيس فدرالية الأفافاس بالولاية، إضافة إلى مناضلين آخرين في الحزب، بينهم نائب رئيس بلدية غرداية. وقال نسيم صادق، المكلف بالإعلام في الأفافاس لـ”الخبر”، إن أعوان الأمن بالولاية قاموا باعتقال فخار كمال الدين، الناشط في الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، ومناضلين آخرين ولم يتم إطلاق سراحهم حتى مساء أمس. وأكد المتحدث باسم الأفافاس أنه تم توقيف ثلاثة مناضلين في الحزب، يوم الجمعة الماضي، بمدينة بريان، فيما استدعت مصالح الأمن، في وقت سابق، 17 مناضلا آخر، دون ذكر السبب أو التهمة الموجهة لهم. لكن هذه الاستدعاءات لها علاقة مباشرة بالدعوة إلى تنظيم إضراب التجار بالولاية قبل أسبوعين، مباشرة عقب إدانة محكمة المدية للمناضل في الحزب والناشط الحقوقي محمد بابا نجار المتهم بالتورط في اغتيال رئيس المكتب الولائي للهلال الأحمر الجزائري بغرداية في أكتوبر .2006
    وأدان المكتب الوطني لجبهة القوى الاشتراكية، في بيان له، عملية اعتقال مناضلي الحزب في غرداية والاستفزازات التي يتعرضون لها من طرف السلطات ومصالح الأمن. وحمل بيان الأفافاس السلطة مسؤولية تعفن الأوضاع.

    

    المصدر :الجزائر: عثمان لحياني
    2009-06-16

    http://elkhabar.com/quotidien/?idc=30&ida=161174

  3. المحرر 16 يونيو 2009 | 10:08 ص #

    الاثنين 15 حزيران (يونيو) 2009 م

    وزير جزائري سابق: أحداث بريان صراع محلي تاريخي وليس مؤامرة

    لندن ـ خدمة قدس برس

    نفى وزير سابق وبرلماني جزائري أن تكون المواجهات التي شهدتها مدينة بريان الأسبوع الماضي جزءا من سيناريو أمني هدفه تفكيك أي تنظيم سياسي في بريان أو منطقة غرداية، وأكد أن الخلاف القائم في بريان بين الإباضيين والمالكيين قديم وأنه غالبا ما يتأجج لأقل الأسباب على خلفيات قبائلية وعقائدية.

    وأدان الوزير السابق وعضو مجلس النواب الجزائري عبد القادر بن قرينة في تصريحات خاصة لـ”قدس برس” على هامش مشاركته في منتدى الوحدة الإسلامية في العاصمة البريطانية لندن، بشدة اللجوء إلى العنف لحل القضايا الخلافية بين سكان مدينة بريان أو غرداية، وقال: “لا شك أن اللجوء إلى العنف لحل القضايا الخلافية أيا كان شأنها أمر مدان أولا، أما بالنسبة لأحداث بريان الأخيرة، فهي أحداث لها بعد تاريخي وعقائدي، ولا دخل للدولة فيها ولا لأجهزتها الأمنية، إذ لا يعقل أن يقبل إنسان بأن يقتل نفسه بهذا الشكل، كما لا يوجد أي استهداف للأقليات بما في ذلك الإباظية، لأن القانون الجزائري يحمي الجميع”.

    وشكك بن قرينة في دقة المعلومات التي تعمل بعض الجهات على ترويجها من أن ما يجري في بريان هو محاولة لضرب آخر معاقل المعارضة وتفكيكها ممثلة في جبهة القوى الاشتراكية، وقال: “الحديث عن أن ما يجري في بريان له علاقة بجبهة القوى الاشتراكية لا أساس له من الصحة في شيء، لأنه لا وجود لجبهة القوى الاشتراكية هناك، كما أن ربط نا يجري هناك بأنه محاولة لحماية منطقتي حاسي الرمل وحاسي مسعود باعتبارهما مصدرين للغاز والنفط، لا أساس له من الصحة في شيء، والأمر لا يتجاوز كونه صراعا تاريخيا بين الإباضيين والمالكيين ينطلق من خلاف بسيط ثم يتصاعد ويتطور لا أكثر ولا أقل”.

    ودعا بن قرينة إلى إعطاء علماء الأمة وخيريها وأبناء الحركة الإسلامية فرصة للإسهام في نزع فتيل ما أسماه بـ “الفتنة”، وقال: “أعتقد أن بامكان علماء الأمة وأبناء الحركة الإسلامية إذا ما توفرت لهم الفرصة أن يساهموا في نزع فتيل هذه الأزمة، وأن يعيش أهل بريان وغرداية كما يعيش الإباضيون والمالكيون في ورقلة”، على حد تعبيره.

    http://www.qudspress.com

  4. المحرر 16 يونيو 2009 | 2:04 م #

    الجزائر: كمال الدين فخار يدخل في اليوم الثاني من اضرابه المفتوح عن الطعام

    التحرير | 16/06/2009 |

    يواصل اليوم الثلاثاء 16 جوان، رئيس فيدرالية الافافاس بغرداية، كمال الدين فخار، اضرابه المفتوح عن الطعام، ليومه الثاني، احتجاجا على مواصلة الشرطة اعتقاله، و حسب البيان الصادر عن اليوم مكتب الفيدرالية بغرداية، و الذي استلمت tsa-algerie.com نسخة منه، فان الحالة الصحية لفخار بدأت تتدهور من جراء الاضراب، مؤكدين بأن الشرطة تحاول حسب ما صرح به فخار في اخر اتصال به، أن الصاق تهمة وصفها الحزب بالمفبركة و المفضوحة، و هي تهمة الحرق العمدي لسيارة شرطة، حيث وقعت الحادثة أواخر شهر فيفري الفارط، مضيفا ذات البيان، أن الشرطة تبني اتهامها لفخار، على أساس شهادة ادلى بها أن المشتبهين فيهم في الحادثة، الا أن الافافاس تؤكد بأن صاحب الشهادة معروف بسوابقه العدالية و انحرافه.

    للاشارة، فان كمال الدين فخار الناشط الحقوقي و رئيس فدرالية الافافاس بغرداية، تم توقيفه أمس الاثنين من طرف مصالح الشرطة بغرداية، و هو لا يزال رهن الاعتقال على ذمة التحقيق، و أكد الحزب بأن عملية اعتقال فخار و عدد من مناضلي الافافاس له علاقة بنجاح الاضراب العام للتجار، لاعلان تضامنهم مع الحقوقي المحكوم عليه بالاعدام، بابا نجار أحمد.

    http://www.tsa-algerie.com/ar/suite_sinformer.php?id=755

  5. المحرر 16 يونيو 2009 | 2:05 م #

    الشرطة تطلق سراح كمال الدين فخار بعد يومين من اعتقاله

    التحرير | 16/06/2009 |

    أطلقت مساء اليوم الثلاثاء 16 جوان، مصالح الشرطة بمديرية الأمن الولائي بغرداية، سراح رئيس فيدرالية الافافاس بغرداية، كمال الدين فخار، بعد يومين من اعتقاله رفقة أربعة مناضلين آخرين، و الذي أعلن دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام، تنديدا بعملية اعتقاله من طرف الشرطة و التي وصفها بالاستعراضية وسط مقر البلدية.

    و حسب بيان الافافاس، فان مصالح الشرطة حققت مع فخار على خلفية اتهامه بالحرق العمدي لسيارة شرطة، في فيفري المنصرم، كما أنه لم يعلم بعد هل المناضلين الأربعة الآخرين تم إطلاق سراحهم أم لا.

    http://www.tsa-algerie.com/ar/suite_sinformer.php?id=756

اترك رد

دعم WordPress. تصميم Woo Themes